إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

روميو

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • روميو

    روميو

    ذات صباح صيفي، وضع قفص على شرفة، بداخله عصفورين جو و روميو، يحلق جو داخل الحيز الضيق بينما روميو يحملق في السماء دون حراك، اقترب منه جو و لمسه بجناحيه، لكنه لم يتزحزح من مكانه، و لم يأبه له، خاطبه قائلا: ما بالك يا صديقي ؟
    أجابه روميو بصوت تملأه الحسرة : آه كم أود أن ألمس تلك السحابة !
    نظر جو بدوره الى الأفق ،ثم ابتعد عنه، كأنه لم يستمع الى كلامه.
    فجأة، انزوى في احد أركان القفص، و كان الخوف يرتسم على صفحة وجهه، راقبه روميو حينما تكوم حول نفسه، و نفش ريشه، و عيناه تراقبان بحذر الرصيف المقابل للشرفة، حيث كان يجلس قط سمين متربصا.
    كان حضور جو يثقل عليه و يزعجه و ينتشله انتشالا من حالة التأمل التي يتلذذ بها.
    يمر طفل صغير، يرمي القط بحجر، يختبئ تحت سيارة مركونة، يبتعد الطفل، و يعود القط الى مكانه.
    تأكد جو للمرة العاشرة من أن باب القفص محكم الاغلاق، تحسس بمنقاره متانة أسلاكه، و بدأ يغرد بصوت مزعج ليثير الانتباه.
    يتصور جو دائما أفكارا مبالغ فيها بسبب الخوف، رغم أنه شيئ طبيعي جدا، لكن الافراط فيه أمر غير مستحب. همهم روميو.
    يحط عصفور صغير فوق الشرفة، ينظر إليهما و يقترب من القفص، يبتسم له روميو، أما جو فيشير الى القط المتربص بهما.
    أشاح روميو بوجهه عنه، و بدأ يتابع سربا من اللقالق المهاجرة نحو الشمال، ود لو يشاركهم رحلتهم.
    نهض القط من مكانه، و بدأ جو في الصراخ.
    خاطبه روميو، محاولا تهدئته: لا تخف، ينتفي أي حظ أمامه للإيقاع بنا .
    يلتفت اليه جو :- قد يلمس القفص بقائمتيه، و يسقطه ثم يفتح الباب ليفتك بنا.
    -ان المرء لا يكون شقيا مئة بالمئة. قال روميو.
    تكلم جو بلهجة حادة : لا مبالاتك، و استهانتك بالأمور تزعجانني جدا.
    -خوفك غير مبرر ،الموت نهاية حتمية، سواء الآن أو بعد ألف سنة، ماذا سيتغير بخوفك هذا؟ أنا متأكد من هذا الأمر و موقن به.
    لم يجبه جو و أكمل مراقبته للقط.
    أدخل القفص، و وضع الماء و الحب في مكانهما، لكن الباب نسي مفتوحا .
    صرخة داخلية ظلت مكتومة داخل روميو طوال السنين التي عاشها في هذا المكان، حاول اغلاق ابواب عقله طوال تلك المدة بوضع متاريس من صبر و نسيان عليها، مع غروب الشمس كل يوم، يجد نفسه غريبا، لا يستطيع حتى فهم اللغة التي تحدثه بها نفسه، يرى الأيام متشابهة، توقف ادراكه للزمن، كلما حاول اقتسام حلمه مع صديقه يستهزء به، و هذا ما يزيد الطين بلة .
    حانت اللحظة الحاسمة، الإختيار بين شيئ تعوده و آخر يوده بشغف.
    تقدم نحو الباب، و قرر المغادرة، أمسكه جو من جناحيه و خاطبه بصوت مرتعد : ماذا تفعل أيها المجنون ؟ هل تحاول الهرب؟
    -نعم سأرحل.
    -أتعلم ما ينتظرك بالخارج؟ لن تستطيع العيش خارج هذا القفص، من حقك أن تحلم، لكن يجب عليك ربط الحلم بالواقع، و تقييم ما يمكنه التحقق، و ما يستحيل له ذلك.
    - هذه الرغبة الجارفة في ملامسة تلك السحابة، سوت في طريقها كل ما عشته، و اعتدت عليه، و ليس هناك شيئ أجمل من ذلك.
    -لا يا صديقي، كل شيئ موجود هو أجمل من أي شيئ قد يوجد، قد تكون التجربة التي تريد خوضها مريعة.
    -لكني سأواجهها كما واجهت واقعي السابق.قال روميو.
    أبعد جو جناحيه، و حلق روميو نحو تلك السحابة ،كان الصيف النائم يلامس جناحيه كأنه مد، و الأفق من حوله سماوي أشقر.
    أحكم جو اغلاق باب القفص، و تأكد جيدا من متانة أسلاكه، تكوم حول نفسه و نفش ريشه ،و بدأ في التغريد ليثير الإنتباه
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
    صدقه جاريه لروح اخويا الغالى الوحيد توفاه الله يوم
    10-10-2012 فى حادث أليم
    الرجاء قراءة الفاتحه له وان ربنا يرحمه ويدخله فسيح جناته

  • #2
    رد: روميو

    حانت اللحظة الحاسمة، الإختيار بين شيئ تعوده و آخر يوده بشغف.

    يا الله! الدنيا كلها متمثلة في الجملة دي، وما اكثر اللحظات الحاسمة اللي
    بتيجي وبنعمل فيها زي جو، ومابنعرفش نكون زي روميو!

    -لكني سأواجهها كما واجهت واقعي السابق.قال روميو.

    ودي حقيقة لازم نتعامل بيها مع اللحظات الحاسمة فعلًا
    يعني احنا مرينا في السابق بحاجات مجهولة كان عندنا تصور عنها اننا ممكن تكون
    مخيفة او مؤلمة او صعبة لكنها مرت سواء بخير أو بسوء وقدرنا نعدي منها
    فالمفروض اننا نتعامل مع الحاجات اللي بنطوق ليها وبنتمناها بنفس الطريقة
    نقدم عليها ونواجهها زي ما واجهنا اللي فات، هنخسر حاجة؟ ممكن، بس لو
    ماعملناش كده هنخسر الخسارة الاكبر وهي اننا ماجربناش!

    اختيار جميل جدًا جنة /

    “وأحلم يا أمي أن أعض بأصل شجرة حتى يدركني الموت وأنا على ما أتمنى.”
    – مزار قلوب


    تعليق


    • #3
      رد: روميو

      شكر ا لمرورك منورنى
      سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
      صدقه جاريه لروح اخويا الغالى الوحيد توفاه الله يوم
      10-10-2012 فى حادث أليم
      الرجاء قراءة الفاتحه له وان ربنا يرحمه ويدخله فسيح جناته

      تعليق

      يعمل...
      X